من مذكّرات طبيب:

      في الرابع من آب 2020 عصف بمدينة بيروت إنفجار ضخمٌ أتى ليضاعف الأزمة التي تصيب وطني الحبيب.
     بعدها ببضعة أيّام و ردًّا على تعليق لي على مواقع التّواصل الإجتماعي، فوجئت بمجموعةٍ من الأدباء و المفكّرين تدعوني لخوض تجربة الكتابة الأدبيّة علنًا و ذلك   عبر موقع "حانة الشّعراء".
      ذلك كان حافزًا دفعني إلى خوض تلك التّجربة عبر كتابة قصص قصيرة في نافذة "من مذكّرات طبيب" تكرّم محرّروا الموقع بنشرها و لا يزالون.
     و هنا في ما يلي النّصوص التي تمّ نشرها:

 

 

 

- من خبز الوطن

- إلا بالصلاة والصوم

- أمر اليوم

- درس التشريح

- السجين

- مات مريضي 

- عند النّظرة الأولى

- يوم الموكوبوليساكاريدوز العالمي

- حقيبة السّفر

- نزهةٌ على جسر تمّوز

- حيث ترسو الرياح

- صمت الجدران

- أدراج المساء

- هديّة العيد

- الصّبيّة الفضّيّة

- في يدها رعشة

- بضع خطوات إلى الوراء وخطوةٌ إلى الأمام

- ابتسامة الصّباح

- العاصفة لاتزال مستمرة

- هجمة عيد القيامة

- ترنيمة فيروز في الجمعة العظيمة

- الرّمق الأخير

- تحت تلك القبّعة

- عندما يجوع الأطفال

- يوم المريض الفريد

- العجوز لن يغنّي

- فنجان القهوة الأول

- ماذا يخفي غطاء الثلج؟

- يوم غطى الثلج مرسيليا.. الأيقونة العجوز

- عروس الثلج

- يوم غطّى الثّلج مرسيليا.. فريسة التخيلات

- يوم غطّى الثّلج مرسيليا

- عجّة البيض بالشّومر

- في كفها خط وحيد

- الطّفل المكسور

 فنجان قهوة بالهال والديجيتال

 قمر الخرّوبة الحزين

- أيها المتوحّد … أين أنت؟

- نزهة ملاك في غرفة العناية الفائقة

- صوت صارخ على الخشبة